لفهم ماهية البورصة بالضبط، نقدم تعريفًا علميًا بسيطًا لها.

في تعريف بسيط للغاية، يمكننا القول أن سوق الأوراق المالية هو نوع من السوق يتم فيه تداول الأصول المختلفة. هذا السوق هو أيضًا مؤسسة منظمة تُعرف بأنها واحدة من أهم ركائز سوق رأس المال.

تعد إدارة تحويل المخاطر وشفافية السوق واكتشاف الأسعار وخلق سوق تنافسية والأهم من ذلك زيادة رأس المال والمدخرات الصغيرة لتمويل الأنشطة الاقتصادية من أهم تطبيقات سوق الأوراق المالية.

ملحوظة: مثلما يمكن بيع الأصول المالية والمادية وغير المادية وما إلى ذلك في أي سوق، كذلك يتم تداول الأصول المختلفة في سوق الأوراق المالية. لهذا السبب، هناك أنواع مختلفة من البورصات.

في الواقع، أحد المفاهيم المتعلقة بسوق الأوراق المالية هو الأسهم.

ما هو تاريخ البورصة في العالم؟

ما هو تاريخ البورصة في العالم؟

لشرح تاريخ ظهور سوق الأوراق المالية في العالم، من الأفضل الإشارة أولاً إلى تاريخ كلمة بورصة. وفقًا لمعظم الخبراء، يعود تاريخ كلمة stock إلى الوراء. في ذلك الوقت كان التجار في مدينة بروج في بلجيكا يتجمعون في ساحة تسمى بورصة تار أمام منزل المسمى بورس ووندر، ومن ذلك التاريخ فصاعدًا كانت الأماكن التي يتداول فيها الناس، وأصبحت تُعرف بالبورصات.

بالطبع، في ذلك الوقت لم يكن لهذه الأماكن نظام خاص ويمكن للجميع العمل هناك دون أدنى قيود. ولكن مع مرور الوقت ساد انضباط خاص في هذه الأماكن بحيث لم يُسمح إلا للتجار والصرافين والوسطاء بالتجارة والبيع بعد فترة. مع مرور الوقت، تم تشكيل القاعات المسقوفة للبورصة، وذهب التجار الذين اعتادوا البيع والشراء في الهواء الطلق إلى هذه القاعات للشراء والبيع، وفي العديد من المصادر العلمية والتاريخية، كان وقت افتتاح البورصة المسقوفة قاعات الصرف التي تم طرحها في العالم كتاريخ رسمي لتأسيس البورصة. ومع ذلك كما قلنا يعود تاريخها إلى ما قبل القرن الخامس عشر الميلادي

ما هي الأصول الأولى التي تم تداولها في أسواق الأسهم الأولية؟

للإجابة على هذا السؤال يجب أولاً التعرف على مفهوم الشركات المساهمة. منذ زمن بعيد، سعى المتداولون إلى تقليل احتمالية الخسارة. كانت الشراكة هي أفضل طريقة لتقليل مخاطر أعمالهم. لأنه مع مشاركة العديد من الأشخاص في الأعمال التجارية، تم تقليل أرباحها وخسائرها المحتملة وتوزيعها على جميع الشركاء. أدت هذه التجربة تدريجياً إلى تكوين شركات مساهمة. في هذه الشركات، شارك كل شريك الفوائد أو الخسائر المحتملة للشركة بما يتناسب مع حصته في الشركة.

تأسست أول شركة مساهمة تسمى موسكو عام 1553 بمشاركة عدد من التجار في روسيا. يتطلب توسع التجارة في العالم المزيد من رأس المال والمزيد من الشركاء. لذلك، هناك حاجة إلى مراكز يمكنها التواصل بين أصحاب رأس المال وطالبي رأس المال. أصبحت هذه المراكز تعرف باسم البورصات.

ما هي الأماكن والشركات الأولى في البورصة؟

ما هي الأماكن والشركات الأولى في البورصة؟

تأسست أول بورصة في العالم في أوائل القرن السابع عشر في أمستردام بهولندا، وكانت شركة الهند الشرقية أول شركة تعرض أسهمها.

بدأت الأنشطة المتعلقة ببورصة لندن في أوائل القرن الثامن عشر في المقاهي. دخلت هذه الأنشطة فصلاً جديدًا في عام 1773 مع شراء التجار لمبنى مستقل. أخيرًا، في 3 مارس 1801، بدأت بورصة لندن عملياتها.

لكن تاريخ بورصة نيويورك كثالث أكبر بورصة يختلف عن البورصات الأخرى. في 17 مايو 1792، اجتمع 24 سمسارًا للبورصة في وول ستريت في نيويورك تحت شجرة جميز ووقعوا اتفاقية تُعرف باسم اتفاقية شجرة الطائرة. في 8 مارس 1817، قاموا بصياغة ميثاق للاعتراف ببورصة نيويورك.

تدريجيًا، كان لدى البلدان الأخرى أيضًا سوق للأوراق المالية، واليوم هناك عدد قليل من البلدان التي ليس لديها مثل هذا السوق.

سوق الأوراق المالية

ينقسم سوق الأوراق المالية إلى 3 فئات رئيسية:

سوق تبادل السلع: في سوق الأوراق المالية هذا، يتم بيع سلع مادية ومحددة. سوق تبادل السلع نشط دائمًا ومستمرًا. يتم تداول السلع المادية مثل المواد الخام التي تحتاجها الصناعة أكثر من غيرها. تُعرف كل بورصة أيضًا بالسلعة التي يتم تداولها فيها. على سبيل المثال، يمكننا أن نذكر تبادل النفط أو تبادل القمح. في سوق تبادل السلع، يعرض البائعون سلعهم المادية للبيع وبعد أن يحددها الخبراء، تصبح متاحة للتداول.

سوق صرف العملات: كما هو معروف، في سوق الأوراق المالية هذا، تتم فقط معاملات بيع وشراء عملات الدول الأخرى (عملات). بالطبع، لا يوجد صرف عملات، لكنه موجود في العديد من الدول المتقدمة وهناك تقدم كبير.

سوق البورصة: في هذا التبادل، يتم تداول الأصول التي يتم تقديمها في شكل أوراق مالية. على سبيل المثال، الأسهم والسندات وما إلى ذلك.

لماذا يوصى بالاستثمار في البورصة؟

استثمر الكثير من الناس في سوق الأسهم، ويعتقد العديد من خبراء سوق الأوراق المالية والاقتصاديين أن الاستثمار في هذا السوق له نتائج جيدة للمستثمرين. أحد الأسباب الشائعة هو أن هذا السوق أقل تقلبًا وأقل خطورة من الاستثمار في أسواق مثل الذهب والعملات الأجنبية. في ما يلي وفي النهاية، سوف نشير إلى بعض الأسباب التي جعلت الاستثمار في سوق الأسهم موصى به.

الإلمام بأنواع أسواق الأسهم المختلفة

كسب دخل معقول

الاستثمار في سوق الأوراق المالية، إذا اقترنت بالمعرفة الكافية والتحليل المبدئي، يمكن أن يولد دخلًا معقولًا، ويمكن للمستثمرين كسب المال من خلال التحليل الدقيق بأقل قدر من المخاطر.

أمن وشفافية الاستثمار

لحسن الحظ، لا ينطوي الاستثمار في سوق الأوراق المالية على مخاطر تدمير رأس المال أو اختفائه بين عشية وضحاها. يتمتع هذا السوق بحماية القانون الكاملة، كما أن الشركات التي يمكن للمستثمرين الاستثمار فيها شفافة تمامًا.

الحفاظ على رأس المال والسيولة العالية

كما ذكرنا، على الرغم من انخفاض مخاطر الاستثمار في سوق الأوراق المالية، يمكن اعتبار هذا السوق أكثر الأسواق أمانًا لحماية رأس المال من التضخم. بطبيعة الحال، إذا ظل المال راكدًا ولم يتم اتخاذ أي إجراء حيال ذلك، فسيتم تخفيض قيمته في اقتصادنا، ولكن إذا تم استثماره في سوق مثل سوق الأسهم، فمن المحتمل أن يكون مرتفعًا للغاية.

ما هي فوائد الاستثمار في البورصة للمستثمرين؟

ما هي فوائد الاستثمار في البورصة للمستثمرين؟

الاستثمار في سوق الأوراق المالية له فوائد عديدة للمستثمرين. فيما يلي الفوائد:

1- كسب المال

أحد الأهداف الرئيسية لكل شخص في الاستثمار هو كسب الربح والدخل. الاستثمار في سوق الأسهم، إذا كان بشكل صحيح وواعي، يحقق هذا الهدف بطريقتين: الأولى هي تلقي أرباح نقدية والأخرى زيادة أسعار الأسهم.

2- الأمن والشفافية في الاستثمار

من أهم فوائد الاستثمار في سوق الأوراق المالية ضمان الاستثمار والحماية القانونية. يتعين على الشركات التي يتم تداول أسهمها في البورصة أن تنشر باستمرار معلوماتها المالية وأدائها في نظام المعلومات الشامل للناشرين بحيث يمكن للمستثمرين أن يقرروا شراء أو بيع أسهمها بمعرفة وفهم كافيين لوضع الشركة. إذا لم تنشر الشركة معلوماتها بشكل مخالف للقواعد واللوائح، فسيكون أعضاء مجلس إدارة الشركة مسؤولين ويجب أن يكونوا مسؤولين أمام السلطات القانونية.

3- حماية رأس المال من التضخم

عادة، تنخفض قيمة النقود بمرور الوقت، وبالنظر إلى التضخم في الاقتصاد، إذا لم يستثمر الناس مدخراتهم في المكان المناسب ، فإن قيمتها تنخفض كل عام وستكون ذات قيمة قليلة جدًا بعد سنوات. هنا يمكننا إلقاء نظرة على عوائد الأسواق المالية المختلفة على مدى العشرين عامًا الماضية ومعرفة مقدار عوائد الأسواق المالية لمستثمريها على مر السنين.

4- سيولة جيدة

من خصائص الأصول المالية الجيدة أنها تتمتع بسيولة عالية. هذا يعني أنه يمكن بيعها بسرعة وتحويلها إلى نقود. قد تكون هناك مواقف في الحياة لأي شخص يحتاج إلى الاستفادة من أصوله. صرف الأصول، بالإضافة إلى وجود مشاكله الخاصة، يستغرق وقتًا طويلاً. على سبيل المثال، يكاد يكون من المستحيل بيع منزل بطول 100 متر أو سيارة في أقل من بضع دقائق أو ساعات بسعر معقول. لكن الأشخاص الذين يستثمرون في السوق عن طريق شراء الأسهم، عادةً بمجرد أن يقرروا البيع، ما عليك سوى تسجيل الدخول إلى حساباتهم عبر الإنترنت وتسجيل طلب البيع الخاص بهم. حتى في المواقف الحرجة، إذا قمت ببيع أسهمك بسعر أقل قليلاً من سعر السوق، فسوف تبيع أسهمك في أقصر وقت ممكن. لهذا السبب، يقال أن درجة سيولة الأوراق المالية أعلى من الأصول والاستثمارات الأخرى.

5- المشاركة في قرارات الشركات

يمكن لمساهمي الشركات المشاركة في قرارات الشركة وكيفية إدارتها من خلال حضور الاجتماعات والمشاركة في التصويت بما يتناسب مع عدد الأسهم وحصتها في الشركة. هؤلاء الأشخاص قادرون على التعليق على تعيين أعضاء مجلس الإدارة والخطط والبرامج الجديدة، والمشاركة في تحديد مقدار الأرباح النقدية المدفوعة للمساهمين ولعب دور فعال في إدارة الشركة.

طالب غزلي

و من احب لقاء الله، أحبَّ الله لقاءَه

منشور ذات صلة
رأس المال الإستثماري 9 Minutes

تاريخ رأس المال الإستثماري

سكينة الحايي

في عام 1958، أدى مشروع القانون إلى إعفاءات ضريبية لشركات الأسهم الخاصة، ومع إقراره، تم إنشاء شركات رأس المال الاستثماري مع إدارة متخصصة لرعاية رواد الأعمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

السلة