أهمیة الإعلان في الأعمال

الإعلانات

تعريف الإعلان

الإعلان باعتباره فرعًا من فروع علم الاتصالد، فإنه يحتل مكانًا بين العلوم الإنسانية، وعلى الرغم من أنه لم يتم تقديمه بعد كعلم مستقل تمامًا ولكن من خلال البحث في دراسة موضوعاته وتوسيعها، يمكن تحديد مكانه بين العلوم الإنسانية بشكل كامل.

الإعلان هي محاولة مدروسة ومحسوبة لنشر الإدراك والتلاعب بالإدراك ومواءمة سلوك الجمهور مع نيتنا المقصودة، أو بعبارة أخرى نقل الفكر للتأثير على أفكار وأفعال الآخرين وتحقيق أهداف محددة باستخدام مختلف أدوات وطرق في وقت ومكان محددين لأن الإعلانات في بعض الأحيان يمكن أن تكون لها التأثير المطلوب في أقصر وقت وأحيانًا على المدى الطويل.

في ثقافة الإعلان، يتم تعريفه في تعريف الإعلان؛ هو أي نوع من المقالات أو الإعلانات التي تجذب انتباه الناس أو الرأي العام يتم نشرها عبر وسائل الإعلام ويتم الإعلان فيها عن سلع أو خدمات. يتم الإعلانات من قبل الشخص أو المؤسسة المعلن أو وكالة إعلانية وتنفيذه ونشره بواسطة ميديا.

أهمیة الإعلان في الأعمال

تاریخ الإعلان

الإعلان،الذي كان يعتبر في الماضي البعيد قضية ثانوية، أصبح الآن أحد الضروريات التي لا تنفصل عن عالم الأعمال والاقتصاد. وقد أدت العولمة المذهلة وانتشار وسائل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلى تفاقم هذه الحاجة. على الرغم من أن الإعلان أمر ضروري وحتمي اليوم، إلا أن له العديد من النتائج السلبية على المجتمع. إن تغيير القيم والأنماط الثقافية للمجتمع وتكثيف الانقسامات الطبقية وزيادة التبعية وتخلف المجتمع وخلق روح الجشع والاكتئاب وغرس إمكانية شراء كل شيء هي أهم النتائج السلبية للدعاية على المجتمع.

أدت التنمية الاقتصادية والتقدم الصناعي وسهولة الاتصال الدولي والاستخدام الواسع النطاق لوسائل الإعلام في القرن الحالي إلى زيادة الحاجة إلى الدعاية والاهتمام.

تكسب أكبر أربع شركات في العالم من الإعلانات:

31.91 مليار دولار من Google ؛

يوتيوب 18.7 مليار دولار ؛

Instagram 13.9 مليار دولار

فيسبوك 9.71 مليار دولار.

على الرغم من أن أول عمل دعائي معروف في العالم يعود إلى ما قبل 3000 عام، تم الحصول عليه من مدينة طيبة اليونانية ويحتوي على مكافأة لاحتجاز العبد على الورق، إلا أن الإعلان بمعناه الحديث يعود إلى القرنين السابع عشر والثامن عشر، عندما تزامن التحضر مع انتشار وسائل الإعلام وزيادة الإنتاج الضخم، أصبح من احتياجات الاتصال في العالم. في منتصف القرن السابع عشر، نُشر عطارد أسبوعيًا في إنجلترا، ونشرت الإعلانات الأولى للقهوة عام 1652، مع الشوكولاتة عام 1657 والشاي عام 1658.

بدأ الإعلان الأول للمنافسة بين البضائع في 14 سبتمبر 1710 في صحيفة Tatler الأمريكية، والتي أدخلت نوعًا من المخدرات. في وقت سابق مع ذلك نشرت صحيفة بوسطن إعلانًا في الولايات المتحدة في 24 أبريل 1704.

دور الإعلان في الاقتصاد

اليوم، يُعترف بالإعلان كصناعة في العالم. تحفز هذه الصناعة المنتج في العالم ويمكن للإعلانات الصحية أن تخلق سوقًا صحية. تعتبر الدعاية اليوم ضرورة في المجتمع، وهي إدخال السلع والمنتجات وخدمة الاحتياجات الأساسية للحياة البشرية. يجب أن تعمل الإعلانات على تعزيز حركة الدورات الاقتصادية أو ترويج المنتج وما إلى ذلك.

الإعلان هو في الواقع لغة ووسيلة الاتصال بين العمل والمجتمع، ويعتبر التوقف عن الإعلانات نوعًا من موت المنتج والذي إذا تم عن غير قصد، itation تقليد عرف وبوجهة نظر غير مهنية وغير متخصصة بئر يبتلع المنتج ويسحب صاحبه. على العكس من ذلك، يجذب الإعلان الجيد أولاً انتباه الجمهور ثم يجعلهم مهتمين بالمنتج.

يخلق الإعلان وعيًا لدى الأشخاص ويجعلهم مهتمين ويشجعهم على الشراء كما يجعلهم أكثر وعياً بالتسوق. يمكن أن یلعب الإعلان دورًا مهمًا في تعزيز التنمية الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والسياسية للمجتمع. النقطة التي يجب وضعها في الاعتبار في الإعلان هي أن الإعلانات هي مصدر للمعلومات ويوفر الوقت للمستهلك وطريقة لتحقيق الهدف النهائي للمرسل.

يمكن للإعلان عن الأشخاص العاملين في هذا المجال أن يخلق فرص عمل عالية جدًا، ومن ناحية أخرى يؤدي إلى نمو الإنتاج والصناعة الوطنية والتنمية الاقتصادية ويزيد الإنتاج لأنه يخلق منافسة صحية وهذا في حد ذاته مهم للصادرات كما أنه يساعد على تحسين الجودة وخلق فرص عمل جديدة. الإعلان صناعة ضخمة تتكون من علوم مختلفة بما في ذلك علم النفس والأنثروبولوجيا وعلم الاجتماع.

أنواع الإعلانات

ينقسم مجال الإعلان إلى مجموعتين: 1- الإعلانات الإبداعية 2- الإعلانات غير الإبداعية

أنواع الإعلان

1. الإعلان الإبداعي

الإعلان الإبداعي هو إعلان فني واحترافي وله أفكار مبتكرة. إن مركز الاهتمام والموقف للإعلان الإبداعي للمنتجات والخدمات هو “الفن الدائم ذو التأثير طويل المدى” وفيه يحاولون إظهار صورة إبداعية لأنفسهم ومنتجاتهم وخدماتهم. في الإعلانات الإبداعية بالإضافة إلى إحداث تأثير دائم بين العميل والمنتج فإننا نعمم الإحساس بالإبداع على المنتج نفسه كما لو كان المنتج نفسه مبتكرًا وحديثًا مثل إعلاناته. إن جمال الإعلانات الإبداعية خاصة بالنسبة للمنتجات المعروضة في البيع بالتجزئة، هو أن العميل لا شعوريًا يتذكر الإعلان عندما يرى المنتج في المتجر وعندما يتذكر الإعلان الشعور الجيد الذي حصل عليه من رؤية الإعلانات و يتم تعزيز الارتباط والرغبة في اختيار هذا المنتج من المنافسين.

2. الإعلانات غير الإبداعية

الإعلانات غير الإبداعية هي إعلانات لا تستخدم الأفكار والأفكار المبتكرة في الإعلانات وليس لها تأثير إيجابي على المنتج المتبقي في أذهان الجمهور. في الدعاية غير الإبداعية للمنتجات والخدمات، يتم إنفاق معظم القوة الإعلانية على الأساليب الكلاسيكية “ذات التأثير الفوري وغير الدائم”. لا يمكن للإعلان غير الإبداعي أن يدر ربحًا من بيع المنتجات.

تذكر العبارة الشهيرة التي سمعناها عدة مرات: من 100٪ من دخلنا الثابت علينا أن ننفق 98٪ على الإعلانات! لقد سُئلت عدة مرات عما إذا كان من الممكن القيام بذلك.

نعم، يمكننا ذلك ولكن علينا أولاً أن نعرف ماهية الإعلانات وكيف سيعمل معنا.

لا يقتصر الإعلان على إنفاق الأموال لتوزيع الكتل أو إرسال رسائل نصية جماعية فحسب، بل إن إنشاء صورة GIF إبداعية أو مقطع بواسطة البوق أو ورقة الموسيقى كان له تأثير أكبر بكثير اليوم من الإعلانات الأخرى. بالنسبة للعلامة التجارية يتم عرضها فقط في قسم إعلانات Google أو حتى NewsO، التي تستخدم أفضل الإعلانات وأكثرها فاعلية لموقع ما، أي كونها في المراتب الأولى من Google …

العوامل المؤثرة في الإعلانات

 تعتمد فعالية الإعلانات ونجاحها على تأثّره بعدّة عوامل، وهي:

 البيئة: تحدد البيئة المحيطة بالإعلان الفرص المناسبة للتسويق، وتساهم في تحقيق أهدافه، وتشمل البيئة المحيطة بالاعلانات العناصر الآتية:

التوزيع الديموغرافي: هو جميع المؤثرات المرتبطة بالسكان، مثل الحالة الاجتماعيّة، وحجم السكان، وغيرها من العوامل؛ حيث يسعى الإعلان إلى التأثير في سلوك المستهلكين؛ بتوفير جميع المعلومات الأساسيّة والمهمّة عنهم.

المجتمع: هو المؤثّر الأساسي في بناء أنماط معينة تجمع بين سلوكيات الأفراد وطبيعة الإعلانات؛ عن طريق دراسة جميع العوامل والمؤثّرات الاجتماعيّة، وتحليل نوعية التفاعل بين الفرد وسلوكياته التي تؤثّر في سلوكه الاستهلاكي، ويُعد العامل الأساسي الذي يهتمّ به مخططو الإعلانات.

العوامل الناتجة عن الاقتصاد: هي تأثير الإعلان المعتمد على إدراك طبيعة الاقتصاد المؤثّر في المجتمع؛ من خلال متابعة التغيرات الظاهرة في الادخار، والاستهلاك، والدخل.

عوامل متخصِصة بالثقافة: هي تأثّر سلوك الأفراد العام بالخصائص الخاصة بالثقافة السائدة في المجتمع؛ لذلك من الضروري أن يهتم الإعلانات بالبيئة الثقافية داخل المجتمع أثناء إخراجه وتصميمه.

العوامل التكنولوجية: هي التطورات الناتجة عن ظهور أدوات ووسائل حديثة في الإنتاج؛ حيث تؤثّر في توزيع المنتجات على المستهلكين؛ وذلك باعتمادها على استخدام طُرق اتصال حديثة.

العوامل الخاصة بالقانون: هي التشريعات القانونية التي يجب أن يحرص مخطّطو الإعلانات على إدراكها، والاهتمام بدورها في تنظيم العملية الإعلانية؛ حيث توفر الحماية للناس من التعرض للخداع والغش.

المُنتجات والخدمات: هي الاهتمام بأن تكون فكرة الخدمة أو السلعة قادرة على تحقيق حاجات المستهلكين، ومتميزة بجودة عالية، وذات مواصفات تتناسب مع الأذواق العامة.

تصميم مادة الإعلانات وإعدادها: من العوامل الأساسية والمؤثرة في زيادة الفعالية الخاصة بالإعلان؛ حيث يعتمد على الإبداع في تصميم الإعلانات، وإدراك المؤثّرات النفسية في سلوكيات المستهلكين

طالب غزلي

و من احب لقاء الله، أحبَّ الله لقاءَه

منشور ذات صلة
اجتماعات سكرم 8 Minutes

اجتماعات سكرم

طالب غزلي

تمكن اجتماعات سكرم الفريق من التعاون بشكل فعال وتحقيق نتائج فعالة في نهاية المطاف. ولكن إذا لم تتم إدارتها بشكل صحيح، فقد تكون متعبة وتترك عبئًا على الأطراف والذي قد يكون من الصعب حمله.

إختبار PSM 8 Minutes

كيف تستعد لإجتياز اختبار PSM؟

طالب غزلي

ضع في اعتبارك أن نظرية التعلم والتدريب من أجل التقييم الحر كافيان للحصول على شهادة، ولكن أن تصبح Scrum master رائعًا يتطلب سلوكًا حقيقيًا وإيمانًا بالفلسفة الرشيقة مع الخبرة، والخبرة المثالية في المنظمات التي تتطور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

السلة