10 معاییر مهمة عند قیاس فاعلیة عملیات التحسین لمحرکات البحث (SEO)

قیاس فاعلیة عملیات التحسین لمحرکات البحث

يريد كل مالك موقع ويب زيادة أداء موقعه إلى أقصى حد، ولكن ليس من الواضح دائمًا عوامل الأداء التي تعكس أداء الموقع بشكل أفضل. إذا كان هذا الموضوع يهمك، فأنت إما أنشأت موقع جديد و تريد البدء في قياس مدى نجاحه، أو أنك تمتلك موقعًا و تريد تتبع أدائه.

للقيام بذلك، أولاً، تحتاج إلى فهم نوع المقاييس التي ستخبرك بشكل أفضل بمدى جودة أداء موقع الويب الخاص بك. في هذه المقالة، سنستكشف عشرة معاییر مهمة لقیاس فاعلیة عملیات التحسین لمحرکات البحث (سيو).

عدد الزوار (Visitors)

قبل أن تتمكن من قياس مدى جاذبية موقعك على الويب و قیاس فاعلیة عملیات التحسین لمحرکات البحث، ستحتاج إلى زوار، لذا فإن أول مقياس يجب عليك تتبعه هو عدد الزوار. إذا كان الرقم منخفض جدا، فلن يكون للمقاييس الأخرى المذكورة هنا قيمة تذكر، لذلك تحتاج إلى جذب حركة المرور.

لجذب المزيد من الزوار إلى موقع الويب الخاص بك، يمكنك إنشاء محتوى يتم تصنيفه على محركات البحث. و يمكنك الحصول على روابط خلفية، أي روابط إلى موقع الويب الخاص بك يتم نشرها على مواقع الويب الشهيرة الأخرى التي لها نفس النوع من الجمهور الذي تحاول اجتذابه.

يمكنك أيضًا جذب المزيد من الزوار عن طريق تشغيل حملات إعلانية على إعلانات Google أو Facebook أو غيرها من السوشال مدیا.

عدد الزوار العائدین (return visitor)

إذا كان لديك بالفعل موقع ويب راسخ يحصل على عدد كبير من الزيارات، فيجب عليك قياس مقياس الزائر العائد.

الزائرون العائدون هم أولئك الذين زاروا موقعك على الويب مرة واحدة على الأقل. يعد وجود الكثير من الزائرين العائدين أمرًا مهمًا لأنه يوضح أن المحتوى الخاص بك يتفاعل.

إذا لم يكن لديك عدد كبير من الزائرين العائدين، فيمكنك:

  • إنشاء المزيد من المحتوى الجذاب مثل الرسوم البيانية و مقاطع الفيديو؛
  • إضافة المزيد من المنتجات إلى متجرك أو تحسين صفحات المنتج الحالية بنسخ أفضل و صور و مقاطع فيديو أكثر جاذبية للمنتج؛
  • اختر فئة ديموگرافية أفضل لاستهدافها في حملاتك الإعلانية.

معدل الارتداد (Bounce Rate)

يحدث ذلك في كل وقت!

ینزل شخص على موقع ويب من محرك بحث مثل Google. ينظر إلى الموقع و يدرك أنه لا يحتوي على المعلومات أو المنتجات أو الخدمات التي يبحث عنها و يغلق الصفحة على الفور.

أو ربما يعتقدون فقط أن الموقع يبدو مملًا. رداً على ذلك، يقومون بالنقر فوق زر الرجوع بعد ثوانٍ قليلة من التصفح.

يُعرف ذلك باسم الزائر الذي ارتد. تسمى النسبة بين العدد الإجمالي للزائرين لأولئك الذين ارتدوا معدل الارتداد.

يؤثر معدل الارتداد المرتفع على تصنيف تحسين محركات البحث لموقعك على الويب و يمكن أن يجعله يظهر بشكل أقل في نتائج البحث، مما قد يتسبب في انخفاض كبير في عدد الزيارات.

لمعالجة هذه المشكلة، يمكنك الانتقال إلى صفحة Google Analytics الخاصة بك (الذی هو  أداة قویة لقیاس فاعلیة عملیات التحسین لمحرکات البحث) و معرفة بالضبط أي الصفحات على موقع الويب الخاص بك لديها أعلى معدل ارتداد.

نظرًا لأن معدل الارتداد ناتج عن عدم تطابق بين اهتمام الزائر و المحتوى على موقع الويب الخاص بك، فهناك شيئان يمكنك القيام بهما لتحسين هذا المقياس.

  • يمكنك تحسين المحتوى على موقع الويب الخاص بك بحيث يتم إشراك الزوار الجدد و البقاء لفترة أطول (Content Management).
  • يمكنك تحسين استهداف جمهورك لجذب الزوار المهتمين بالمنتجات أو الخدمات على موقع الويب الخاص بك بشكل أفضل (Visitor Targeting).

متوسط مشاهدات الصفحة لكل جلسة (Average Pageviews per Session)

إذا كنت تريد معرفة مدى اهتمام موقع الويب الخاص بك، فهذا هو المقياس الذي يجب الانتباه إليه. يعرض مقياس متوسط مشاهدات الصفحة لكل جلسة عدد صفحات موقعك على الويب التي تصفحها الزائر بالضبط.

على سبيل المثال، إذا كنت تدير متجرًا للتجارة الإلكترونية، فأنت تريد من الزوار تصفح أكبر عدد ممكن من المنتجات. إذا كان متوسط مشاهدات الصفحة هو 5 صفحات، فيمكنك افتراض أن الأشخاص يشاهدون عادةً 3 منتجات (ربما تكون أول صفحتين هي الصفحة الرئيسية و صفحة فئة المنتج).

لتحسين هذا المقياس، تحتاج إلى إضافة أكبر قدر ممكن من المحتوى المقنع على موقع الويب الخاص بك.

هناك شيء واحد يجب تذكره و هو أن الحصول على متوسط مرتفع لمرات مشاهدة الصفحة لكل جلسة لا يضمن حصولك على عدد كبير من المشتركين أو العملاء، ولكنه مؤشر جيد جدًا لذلك. كلما زاد عدد الصفحات التي يراها الزائر على موقع الويب الخاص بك، زادت احتمالية قيامه بالإجراء الذي تريده. إذن، کما هو واضح، هذا المعیار من معاییر قیاس فاعلیة عملیات التحسین لمحرکات البحث ذات أهمیة کبیرة للمسوقین.

مدة الجلسة (Session Duration)

مقياس مدة الجلسة سهل بما يكفي لفهمه. يحسب مقدار الوقت الذي كان فيه الزائر نشطًا على موقع الويب الخاص بك. مثل متوسط مشاهدات الصفحة لكل جلسة، يعد هذا المقياس مؤشرًا رائعًا لمدى تفاعل موقع الويب الخاص بك. كلما زاد عدد النقرات التي يحصل عليها موقع الويب الخاص بك، ارتفع هذا المقياس.

لكن ضع في اعتبارك أن مدة الجلسة ليست مقياس موثوقًا به للغاية إذا كان موقعك على الويب لا يعتمد على التفاعلات. إذا كان المستخدم غير نشط لمدة 30 دقيقة أو أكثر (أي أن المستخدم لا ينقر)، فسيعتبر Google Analytics أن الجلسة مغلقة.

إذا كان موقع الويب الخاص بك يركز على عرض المنتجات و الخدمات التي تبيعها و يعتمد على الأشخاص الذين يستكشفون صفحاته و روابطه، فقد تكون مدة الجلسة مؤشرًا جيدًا جدًا لكيفية عثور الأشخاص المثيرين للاهتمام على موقع الويب الخاص بك.

من ناحية أخرى، إذا قمت بنشر مقالات مدونة متعمقة أو مقاطع فيديو طويلة جدًا على موقع الويب الخاص بك، فقد لا ينقر زوار موقعك على العديد من الصفحات. في هذه الحالة، لن يكون هذا المقياس طريقة موثوقة لقياس التفاعل.

متوسط الوقت على الصفحة (Average Time on Page)

إذا كان على مالك الموقع أن يفكر فقط في عدد الزوار و متوسط مشاهدات الصفحة، فسيحصل فقط على جزء من القصة. يمكن أن يصل مليون شخص إلى موقع ما، والنقر على بضع صفحات، و المضي قدمًا، غير مهتمين بالفعل باستهلاك محتوى الموقع.

من معاییر العشرة لقیاس فاعلیة عملیات التحسین لمحرکات البحث هو المقياس الذي يوضح المشاركة الفعلية؛ عند النظر إليه مع متوسط وقت الجلسة، هو متوسط الوقت المستغرق في الصفحة.

يوضح لك متوسط الوقت المستغرق في الصفحة مقدار الوقت الذي تقضيه على صفحات فردية من موقع الويب الخاص بك. إذا كنت تبيع منتجات، فسترغب في أن يقضي الأشخاص وقتًا أطول في البحث في صفحات المنتج عن صفحتك المقصودة أو صفحة فئات المنتجات على سبيل المثال.

يتيح لك متوسط الوقت المستغرق في الصفحة معرفة أنواع الصفحات التي يقضي الزوار وقتًا أطول فيها. هذا مفيد بشكل خاص للمواقع ذات المحتوى الثقيل و التي تعتمد على قراءة الزوار للمقالات و مشاهدة مقاطع الفيديو.

أهم مصدر حرکة مرور (Traffic source)

هناك أماكن يأتي منها زوار موقعك على الويب، و لا نتحدث عن منزلهم. أينما كان الأشخاص على الإنترنت الذي يقودهم إلى موقعك يعتبر مصدرًا للزيارات.

على سبيل المثال، إذا كانت لديك صفحة نشطة على Instagram حيث تروج لمنتجات موقع الويب الخاص بك أو قناة على YouTube حيث تنشئ مقاطع فيديو إرشادية، فهذه تعتبر مصادر زيارات. عندما يأتي الكثير من الزوار إلى موقع الويب الخاص بك من مصدر معين، فهذا يعد أحد أهم مصادر حركة المرور لديك.

لماذا هذه المصادر مهمة؟

لأنها تساعد في فهم البيانات الأخرى الموجودة على موقع الويب الخاص بك. على سبيل المثال، افترض أن متوسط ​​وقت الجلسة هو دقيقتان و 30 ثانية. إذا تعمقت و ألقيت نظرة على مصدر الزيارات المرتبط ببيانات وقت الجلسة، ستحصل على بعض الإحصاءات القيّمة حقًا.

قد يكون متوسط ​​وقت الجلسة من مشتركي الرسائل الإخبارية 3 دقائق و 15 ثانية بينما قد يكون ذلك من Facebook ثلاثين (30) ثانیة فقط.

من خلال النظر إلى متوسط ​​وقت الجلسة لكل مصدر حركة، اكتشفت أن مشتركي البريد الإلكتروني لديك يحبون التفاعل مع موقع الويب الخاص بك أكثر من الزوار من Facebook.

باستخدام هذه المعلومات، ستتمكن من التصرف بشكل أكثر فاعلية مع البيانات المقدمة في Google Analytics.

إن المقاييس “المتوسطة” في Google Analytics، أي متوسط ​​الوقت على الشاشة، و متوسط ​​مشاهدات الصفحة، و متوسط ​​مدة الجلسة هي في الواقع متوسطات للمتوسطات، و بالتالي فهي ليست موثوقة جدًا بمفردها.

هذا لا يعني أنها ليست ذات قيمة، ولكن عليك استخدامها مع مقياس آخر، مثل مصدر الزيارات. عند استخدامها جنبًا إلى جنب مع مقاييس أخرى، يمكن أن تساعدك مقاييس “المتوسطات” في معرفة مصدر المشاركة على موقع الويب الخاص بك.

مصدر الجهاز (Device Source)

مصدر الجهاز هو معیار آخر من من معاییر قیاس فاعلیة عملیات التحسین لمحرکات البحث يمكنك استخدامه كمدخل عند محاولة جعل موقع الويب الخاص بك أكثر جاذبية.

يمكن استخدامه لمعرفة أفضل أنواع الأجهزة (الكمبيوتر الشخصي أو الجهاز اللوحي أو الهاتف الذكي) التي يستخدمها الأشخاص للوصول إلى موقع الويب الخاص بك. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك رؤية أفضل أنظمة التشغيل (iOS، و Android، و Windows) و أهم المتصفحات (Chrome، و Safari، و Firefox) يتم استخدامها لعرض موقعك.

ستسمح لك معرفة ذلك بتحسين موقع الويب الخاص بك لنوع الأجهزة التي يتم الوصول إليه من خلالها.

ستتمكن من إجراء تغييرات على التصميم و المحتوى بحيث يبدو موقعك رائعًا على الأجهزة الأكثر استخدامًا للوصول إليه. قد يكون تصميم بيانات المصدر مفيدًا عند إنشاء حملات إعلانية أيضًا.

التفاعلات لكل زيارة (Interactions per Visit)

يعد مقياس التفاعلات لكل زيارة مقياسًا رائعًا آخر يجب عليك مراقبته. إنه يوضح لك بالضبط كيف يتنقل الزوار عبر موقع الويب الخاص بك، مرة أخرى، مما يمنحك نظرة متعمقة على أجزاء موقع الويب الخاصة بك و التي لا تتفاعل معها.

على سبيل المثال، في متجر على الإنترنت، يمكنك معرفة صفحة فئة المنتج التي يزورها الأشخاص كثيرًا أو أقلها. ستخبرك معرفة ذلك بنوع المنتجات التي يهتم زوارك برؤيتها.

يتيح لك مقياس التفاعلات لكل زيارة أيضًا رؤية الرابط أو الزر أو العناصر التفاعلية الأخرى التي نقر الزائر عليها بالضبط و الإجراء الذي اتخذه (أي الإعجاب أو الشراء أو التعليق أو الاشتراك و ما إلى ذلك).

صفحات الخروج (Exit Pages)

العديد من المواقع لديها عملية تحويل متعددة الخطوات. على سبيل المثال، إذا كنت تبيع منتجات عبر تسويق المحتوى، فستحتاج أولاً إلى أن يقرأ الزوار مقالة. بعد ذلك ستحتاج منهم للاشتراك في مدونتك.

قد يضطر زوار موقعك إلى النقر علی رابط شراء عبر البريد الإلكتروني ثم ملء نموذج، و ما إلى ذلك.

في متجر التجارة الإلكترونية، ربما يتعين على زوارك أولاً البحث عن عنصر عبر شريط البحث أو قائمة فئة المنتج الشاملة، و النقر فوق زر الخروج، و إكمال نموذج الخروج، و الدفع مقابل العنصر.

في عمليات متعددة الخطوات مثل تلك، يمكن للزوار أن یترددوا في أي وقت. قد يكون ذلك بسبب أن العملية برمتها معقدة للغاية أو ببساطة لأن الزائر غير رأيه.

قبل أن تتمكن من إجراء تحسينات في هذا المجال، تحتاج إلى معرفة أي من صفحات موقع الويب الخاص بك هي صفحات خروج، أي الصفحات التي يغادر فيها الأشخاص موقع الويب الخاص بك.

بهذه الطريقة، ستتمكن من تحديد أي جزء من موقعك على الويب يجب عليك تحسينه من حيث تعزيز المشاركة أو تقليل الاحتكاك.

يمكن أن تكون كل هذه البيانات مفيدة عندما تخطط للمحتوى أو استراتيجيات التسويق لزيادة مبيعاتك أو اشتراكاتك أو ببساطة تعزيز التفاعل.

هنا ننتهي من حديثنا حول 10 معاییر مهمة عند قیاس فاعلیة عملیات التحسین لمحرکات البحث أو الSEO.

منشور ذات صلة
كيف تكتب 4 Minutes

كيف تكتب لتظهر على الصفحة الأولى من Google؟

حسين خنفري

أول ما يجب مراعاته قبل كتابة مقال هو موضوع المقال. يعتمد اختيار الموضوع على ذوق وخبرة المؤلف، ولكن لأن الهدف النهائي هو جمهور الموقع، لذلك عليك أولاً توخي الحذر في اختيار الموضوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

السلة