الفرق بين التداول اليومي “Day Trading” والتداول المتأرجح “Swing Trading”

التداول المتأرجح والتداول اليومي

ما هوالتداول المتأرجح (تقلب)وكيف يختلف عن أنواع التداولات الأخرى؟ إذا كنت موجود فی عالم العملات الرقمية، فلا بد أنك سامع عن التداول. التجارة، أو التداول في الأسواق المالية، هي طريقة يحاول بها الشخص الاستفادة من تقلبات الأسعار في الأصل لیربح. باختصار، التداول هو فن الشراء بأقل سعر والبيع بأعلى سعر.

ولكن بالعمل، التجارة صعبة ولها تعقيداتها الخاصة؛ خاصة في سوق العملات الرقمية. لا يقتصر تداول العملات الرقمية على نوع واحد وطريقة واحدة، بل يشمل أنواعًا مختلفة. أحد أهم طرق التداول هو التداول المتأرجح.

التداول المتأرجح هو استراتيجية تداول شائعة يمكن أن تكون مثالية للمتداولين المبتدئين. هذه الطريقة تجعل التداول في السوق أسهل للمتداولين بسبب آفاقه الزمنية التي يمكن التحكم فيها. ينشط المتداولون المتأرجحون في معظم الأسواق المالية مثل الفوركس والأسهم والعملات الرقمية، ولكن هل التداول المتأرجح هو الإستراتيجية المناسبة لك؟ بمعنى آخر، هل التقلبات أكثر تناسبك أم التداول اليومي؟

بمساعدة مقال من موقع Binance، سنجيب على هذه الأسئلة ونوضح كل ما تحتاج تعرفه حول تقلبات تداول العملات الرقمية.

ما هو تداول المتأرجح؟

التداول المتقلب هو إستراتيجية تداول يتم فيها مراعاة تغيرات الأسعار في فترة زمنية قصيرة إلى متوسطة. في الواقع، الهدف من التداول المتقلب هو الربح من تقلبات الأسعار التي تحدث على مدار أيام إلى أسابيع.

يكون أداء التداول المتقلب أفضل عندما يكون هناك اتجاه قوي في السوق. الآن، إذا استمر هذا الاتجاه القوي على مدى فترات زمنية أطول، فسوف تتضاعف فرص التداول للمتداولين المتقلبين وسيكون لديهم المزيد من الوقت للاستفادة من هذه التقلبات.

في المقابل، يكون هذا النوع من التداول أكثر صعوبة في الأسواق الناشئة والأسواق المتقلبة. من الطبيعي أنه في سوق لا يتحرك في اتجاه معين ويتقلب باستمرار، فإن التنبؤ بتغيرات الأسعار وتحقيق ربح منها ليس سهل.

كيف تربح عن طريق تداول المتأرجح؟

كما ذكرنا سابقًا، فإن هدف المتداولين المتقلبين هو الاستفادة من تقلبات الأسعار التي تحدث على مدار أيام إلى أسابيع. وبالتالي، يحتفظ المتداولون المتقلبون بمراكزهم لفترة زمنية أطول من المتداولين اليوميين؛ لكنهم لا يتصرفون مثل المستثمرين الذين اشتروها بهدف الحفاظ على رأس المال طويل الأجل.

عادة ما يستخدم المتداول المتأرجح التحليل الفني؛ ولكن ليس بالضرورة بقدر المتداول اليومي. نظرًا لأن الأحداث الأساسية قد تحدث في غضون أسابيع قليلة، يمكن للمتداولين المتقلبين أيضًا استخدام التحليل الأساسي في سياق تداولهم.

ومع ذلك، من الشائع جدًا تحليل السعر، واستخدام مخططات الشموع اليابانية، وتحديد مستويات الدعم والمقاومة، واستخدام المؤشرات الفنية لتحديد وقت بدء التداول.

بعض المؤشرات الأكثر شيوعًا التي يستخدمها المتداول المتأرجح هي: المتوسطات المتحركة (Moving average)، ومؤشر القوة النسبية (RSI)، وبولينجر باندز، وأداة تصحيح فيبوناتشي.

عادة ما يأخذ المتداول المتأرجح في الاعتبار فترات زمنية متوسطة أو طويلة لإجراء تحليلها. هذا لأن الاتجاه الصعودي أو الاتجاه الهبوطي قوي حقًا عندما يتم تأكيده على مدار فترة زمنية طويلة. بالطبع، هذا لا يعني أن المتداول المتأرجح لا ينتبه لفترات زمنية أقصر. قد يستخدم هؤلاء التجار أيضًا فترات زمنية أقصر، مثل الأطر الزمنية لكل ساعة، للعثور على نقاط دخول/خروج دقيقة.

أهم إطار زمني للمتداول المتأرجح هو الرسم البياني اليومي؛ لكن لا تنس أن استراتيجيات التداول الخاصة بالمتداولين المختلفين يمكن أن تكون مختلفة تمامًا عن بعضها البعض. تذكر أن ما قلناه هنا ليس قواعد ثابتة؛ بينما مجرد مثال.

الفرق بين التداول اليومي وتداول المتأرجح

هدف المتداولين اليوميين هو الاستفادة من تغيرات الأسعار على المدى القصير؛ لكن المتداول المتأرجح يبحث عن تغييرات أكبر. التداول اليومي هو استراتيجية أكثر ديناميكية من التداول المتقلب. يراقب المتداولون السوق بانتظام على أساس يومي ولا يتركون مراكزهم مفتوحة لأكثر من يوم.

على العكس من ذلك، يمكن للمتداولین المتأرجحین أن يراقبوا أقل مراكزهم؛ لأن هدفهم هو الاستفادة من تغيرات الأسعار التي تحدث على مدى فترة زمنية أطول. نظرًا لأن المتداول المتأرجح يتعامل مع تغيرات أكبر في الأسعار، فإنه أيضًا أكثر ربحية ويمكنه تحقيق ربح كبير من خلال عدد قليل من الصفقات الناجحة.

يستخدم المتداولون فقط التحليل الفني تقريبًا على أساس يومي؛ من ناحية أخرى، يستخدم المتداولون المتأرجحون مزيجًا من التحليل الفني والتحليل الأساسي. (على الرغم من أن التحليل الفني هو الأولوية الأولى لهؤلاء المتداولين) في الطرف الآخر، يوجد مستثمرون قد لا يأخذون بعين الاعتبار المعايير الفنية على الإطلاق ويقومون باستثماراتهم بناءً على التحليل الأساسي فقط.

كما ترى، فإن التداول اليومي يقع على طرفين، أحدهما به تحليل فني وفترات زمنية أقصر، والآخر بمزيج من التحليل الفني والأساسي وفترات زمنية أطول. أين تتخيل نفسك في؟

يجب عليك أولاً العثور على نقاط قوتك ثم اختيار أسلوب التداول الذي يناسب نقاط قوتك. يفضل بعض الأشخاص الدخول في الصفقات بسرعة والخروج منها بسرعة، ولا تقلق بشأن فتح مركز التداول الخاص بهم أثناء النوم. من ناحية أخرى، يفضل البعض الآخر الحصول على مزيد من الوقت لفحص تفاصيل خطط التداول الخاصة بهم ونتائجها المحتملة ثم اتخاذ القرارات. إلى أي من هذه الفئات تنتمي؟

يمكن أن تساعدك الإجابة على هذه الأسئلة في العثور على الإستراتيجية التي تناسب شخصيتك وأهدافك.

بالطبع، لن تقصر نفسك على استراتيجية معينة من البداية ويمكنك تجربة استراتيجيات مختلفة. نقترح أيضًا أن تجرب بعض الصفقات التجريبية وأن تتحقق من النتائج قبل بدء التداول الرئيسي.

التداول المتأرجح والتداول اليومي

كيف تبدأ Swing Trading؟

يمكن أن يكون التداول المتأرجح طريقة مثالية لبدء التداول. فترات أطول، تتيح لك هذه الطريقة، اتخاذ قراراتك بهدوء أكبر ومراقبتها.

يمكنك بدء التداول في اختبار تبادل بينانس يسمى Binance Futures. بهذه الطريقة ستتمكن من اختبار مهاراتك في التداول دون المخاطرة بأموالك. بمجرد أن تشعر بالاستعداد، يمكنك اختيار أحد بورصات العملات الرقمية والبدء في التداول هناك.

هناك العديد من المنصات عبر الإنترنت لتداول العملات الرقمية؛ ولكن في غضون ذلك، يعد نظام Binance واحدًا من أفضل الأنظمة. تدعم Binance العقود الآجلة ربع السنوية وغير المستحقة، وتداولات الهامش، ورموز الرافعة المالية، ومئات أزواج العملات وغيرها الكثير؛ يمكن أن يكون العديد منهم مثاليًا للمتداولين المتأرجحون ويوفر لهم فرصًا جيدة.

ملخص

التداول المتأرجح هو استراتيجية تداول شائعة في كل من سوق الأوراق المالية وسوق العملات الرقمية. عادة ما يحتفظ المتداولون المتأرجحون بمراكزهم لبضعة أيام إلى بضعة أسابيع، اعتمادًا على تفاصيل كل صفقة.

أسهل طريقة لمعرفة التداول المتأرجح المناسب لك أو للتداول اليومي هو تجربة الاثنين ومعرفة أيهما يناسب أسلوب التداول الخاص بك. من الجيد أيضًا أن تقرأ عن بعض مبادئ إدارة المخاطر (بما في ذلك وقف الخسارة) وطرق قياس مركز التداول قبل أن تبدأ.

سناء ناصري

لمدة عامين، کفریلانسر اکتب مقال و اصمم الجرافيك بشكل احترافی

منشور ذات صلة
العملة الرقمية شيبا 4 Minutes

ما هي العملة الرقمية شيبا؟

سناء ناصري

تم دعم شيبا في دول شرق آسيا على عكس عملة دوجكوين، التي تم الترويج لها في أوروبا والولايات المتحدة. وأظهرت التبادلات التي حظيت بشعبية كبيرة بين الصينيين، اهتمامهم بهذة العملة.

منصة BINANCE 4 Minutes

منصة BINANCE

أحمد الساري

شرح منصة BINANCE تعتبر منصة BINANCE أحد أشهر منصات تداول العملات في عالم العملات الرقمية المشفرة، و […]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

السلة