ربما قد سمعت اسم Lightroom عدة مرات أو لديك سؤال حول ماهية هذا البرنامج وسبب استخدامه. Lightroom هو أحد أقوى برامج الرسومات التي تم تقديمها أصلا لإدارة وتحرير الملفات الأولية للكاميرات الرقمية. يعد هذا البرنامج الآن أحد برامج المساعدة الرئيسية للمصورين حول العالم، ويحرر عددا كبيرا من الصور (على سبيل المثال، 100 أو 1000 صورة) أسهل من جميع برامج تحرير الصور الشهيرة مثل Photoshop.

ومن المثير للاهتمام، أن تم إنشاء برنامج لايت روم بواسطة نفس الشركة المنشئة لبرنامج Photoshop منذ سنوات. ولكن على عكس Photoshop، المستخدَم في مختلف فروع الرسومات الرقمية، فإن برنامج Lightroom صُمّم خصيصا للمصورين والصور الرقمية. وأصبح هذا البرنامج الآن متكاملاً تقريبًا ويتضمن إصدارات منفصلة لأجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة وحتى إصدار الإنترنت الذي يعتبر نظامه الأساسي على الويب.

لا يهم إذا كنت تريد نقل الصور من الكاميرا الرقمية الخاصة بك لبدء موقع ويب أو تحرير ألبوم صور زفاف. يعد استخدام برنامج Lightroom في جميع هذه المجالات أكثر فاعلية من برنامج الرسوم العادية.

من هم مستخدموا تطبيق Lightroom؟

يشارك العديد من المصورين في كافة العالم مشاريع التصوير الخاصة بهم مع زملائهم وعملائهم عبر الإنترنت. فبهذه الطريقة، قد يشارك مصور واحد أو أكثر، من بلدان مختلفة، الصور المتعلقة بمشروع ما مع المحررين المتواجدين في مدينة أو بلد آخر، أو حتى يمكن تحرير الصور ضمن فريق واحد وعن بُعد.

برنامج Lightroom

يطلق على البرنامج المستخدم لهذا العمل “Lightroom Online”. ولكن نظرًا لأن Adobe ركزت بشكل أكبر على مساحة السحابة الخاصة بها وتقوم بتوسيع خدماتها عبر الإنترنت، فقد اكتفوا بتسميتها Lightroom (بدون الكلمة عبر الإنترنت)! أي، إذا كنت تبحث عن برامج Lightroom التعليمية على الإنترنت اليوم، إذا صادفت برنامج Lightroom ولاحظت اختلافًا كبيرًا عن برنامج Lightroom الخاص بك، فمن المحتمل أنك تنظر إلى الإصدار لايتروم اونلاين!

الشيء الأكثر إثارة للاهتمام هو أن هذا البرنامج عبر الإنترنت أو أونلاين نفسه قد تم نسخه بالفعل من برنامج Lightroom الأصلي الذي تم إصداره منذ سنوات عديدة (منذ حوالي 14 إلى 15 عامًا)، ولا تزال بعض ميزاته لا تصل إلى الكمبيوتر أو الإصدار غير المتصل بالإنترنت!

الإصدار غير المتصل من Lightroom، والذي يتم استخدامه في أغلب الدول بدون تسجيل واتصال بالإنترنت، هو في الواقع نسخة قديمة من Lightroom التي استخدمها المصورون منذ سنوات واليوم نعرفها باسم Lightroom Classic. لايت روم كلاسيك هو البرنامج الذي يمكننا الآن تنزيله وتثبيته على الكمبيوتر، وتقريبًا جميع البرامج التعليمية والكورسات لهذا البرنامج هي في الواقع متعلقة بهذا الإصدار من Lightroom.

لا يتوفر Lightroom ولا Lightroom Classic مجانًا. يتطلب الإصدار عبر الإنترنت من Lightroom التسجيل عبر الإنترنت ودفع الاشتراك الشهري، ويجب شراء الإصدار غير المتصل بالإنترنت وتثبيته.

ويتوفر إصدارا آخر من Lightroom للهواتف المحمولة (كل من Android و iOS)، وهو يشبه إلى حد كبير البرنامجين السابقين ولديه ميزات محدودة أكثر. هذا التطبيق مجاني ويستخدم بشكل شائع لإدارة الصور وتحريرها داخل الهواتف الذكية. بالطبع، على الرغم من أن هذا البرنامج مجانيا، إلا أن هناك بعض الميزات المتوفرة فقط للإصدارات المسجلة وغير المجانية.

بالطبع، قامت Adobe بتصميم هذا البرنامج بحيث إذا قمت بتسجيل الخدمات عبر الإنترنت وربطها ببعضها البعض، يمكنك نقل بعض التعديلات الخاصة بك فيما بينها.

لذلك، إذا لم يكن لديك جهاز كمبيوتر وترغب فقط في تحرير ونشر صورك بهاتفك الذكي، فمن المحتمل أن يكون إصدار الهاتف المحمول من تطبيق Lightroom أكثر فائدة لك.

برنامج Lightroom

Photoshop أم Lightroom؟ أيهما أفضل؟

كان برنامج Photoshop هو أقوى برامج للرسوم والأصالة للمصورين على مدى سنوات. إذن ما سبب قيام Adobe بإنشاء منافس جديد وجاد لبرنامجها الشهير من خلال إنتاج برنامج متخصص آخر؟! في الواقع، هذان البرنامجان ليسا منافسين. إذ يمكن اعتبارهما مكملة لبعضها البعض. حتى في العديد من دول العالم، يتم بيع هذين البرنامجين في نفس الوقت ومع بعضهما البعض، وإذا تم شراء كلاهما في نفس الوقت، فيخضعان للخصومات.

ولكن نظرًا لأن كلا البرنامجين يحظيان بشعبية كبيرة ويستخدمان كثيراً، فمن الأفضل معرفة الاختلافات والمزايا لكل منهما بشكل أفضل.

من منهما أسرع؟ Photoshop أم Lightroom؟

يستخدمان Lightroom و Photoshop نواة واحدة لتحرير الملفات الخام. أي أن الاعتقاد بأن Lightroom يحقق جودة ألوان أفضل أو إخراجًا من الصور الخام، اعتقاد لا أساس له. لكن هناك فرق مهم بين هذين البرنامجين. كبرنامج كمبيوتر، تمكن Photoshop منذ فترة طويلة من العمل على الصور “المفتوحة” داخل محيط البرنامج. لم تكن هذه مشكلة إذا لم تكن الكاميرات الرقمية موجودة أو كانت تلتقط الكثير من الصور. ولكن Lightroom لديه إمكانية القيام بهذه العمليات بسرعة أكبر.

ولكن في السنوات الأخيرة، حققت الكاميرات الرقمية وبطاقات الذاكرة تقدمًا مذهلاً. أصبح من الشائع الآن تسجيل مئات الصور في جلسة تصوير واحدة، وتتميز معظم الكاميرات الرقمية بدقة أكثر من 20 أو 30 ميجابكسل. تزداد المشكلة تعقيدًا بسبب حقيقة أن معظم المصورين اليوم يفضلون تحرير الملفات الأولية للكاميرات الرقمية الخاصة بهم بدلاً من تحرير ملفات JPEG للصور التي يلتقطونها. على سبيل المثال، للمقارنة، تذكر أن حجم الملفات الأولية لكاميرا Sony A7r IV يتراوح بين 60 و 70 ميجا بايت!

على الرغم من أن الإصدارات الأحدث لـ Photoshop وأجهزة الكمبيوتر الحديثة يمكنها فتح هذه الصور وتحريرها ببساطة، إلا أن عندما تحتاج إلى تحرير مئات الصور في نفس الوقت، فإن فتح العديد من الصور في نفس الوقت سيؤدي بالتأكيد إلى توقف البرنامج وتوقف الكمبيوتر عن العمل.

وفي الوقت نفسه، يمكن لـ Lightroom فتح وعرض وتحرير 100 صورة بدقة 60 ميجابكسل ببساطة من نفس الكاميرا وفي نفس الوقت. ومن أهم ميزات Lightroom المعالجة الدفعية، وهو أمر غير ممكن في Photoshop أساسا. أي أنه يمكنك تصحيح وتغيير عدد كبير من الصور القريبة من بعضها من حيث التعرض أو ظروف التصوير في نفس الوقت.

إدارة الصور بطريقة جديدة

بالإضافة إلى ذلك، فإن Lightroom أيضًا برنامج لعرض الصور وإدارتها. فإنه جزء من Lightroom مسؤول عن عرض الصور وتصنيفها وإدارتها، ويمكنك استخدامه لإظهار الصور للعملاء أو حتى فصل الصور وتصنيفها في مجلدات مختلفة.

يفتقر برنامج Photoshop بشكل عام إلى مثل هذا القسم وحتى اليوم لم تتم إضافة أي إمكانية لهذا العمل إليه. بالطبع، منذ سنوات، تمت إضافة لوحة مستعرض الصور إلى هذا البرنامج، إذ يمكننا من خلالها عرض الصور الأولية أو الملفات الأخرى. ولكن تم توسيع هذه اللوحة نفسها تدريجياً وتقديمها في شكل برنامج جديد يسمى Bridge، وبهذه الطريقة، تم استخدام Photoshop مرة أخرى بدون لوحة المتصفح هذه.

اليوم، يكاد يكون من المستحيل العمل مع عدد كبير من الصور بدون Bridge. إن إدارة الصور وتصنيفها أمر لا يأتي به Photoshop، ولكن يحتوي Lightroom، على عكس Photoshop، على أحد أقوى المتصفحات أيضا.

القدرة على الفهرسة في Lightroom

ميزة أخرى لبرنامج Lightroom تفتقر إليها برامج Adobe الأخرى، هي القدرة على مراجعة الصور وتعديلها، دون الحاجة إلى ملفها الأصلي! هذا ما يفعله Lightroom من خلال كتالوجاته. تُعد كتالوجات Lightroom طريقة إبداعية للعمل مع الصور التي لا يتوفر مصدرها الأصلي.

افترض أنك مصور يلتقط مئات أو ربما آلاف الصور شهريًا ويخزنها في ذاكرات قوية. (على سبيل المثال، قد يسجل مصور زفاف أكثر من ألف صورة أسبوعيا ويخزنها في ذاكرته الخارجية) مما تحتاج دائمًا إلى حمل نسخة من الصور معك حتى تتمكن من استخدامها في أوقات فراغك، بين المهام، لكي تقوم بمراجعة وتصنيف الصور وفصلها.

الطريقة العامة والكلاسيكية للقيام بذلك هي حمل ذاكرتك الخارجية معك دائمًا بحيث يمكنك توصيلها بجهاز الكمبيوتر الخاص بك وتصفح الصور باستخدام برامج مختلفة كلما كنت فارغا. في حين أن Lightroom يمكنه القيام بذلك دون الوصول إلى الذاكرة ومن خلال الكتالوج الذي أنشأه عند نسخ الصور.

لقد تطورت القدرة على فهرسة الصور إلى حد أنه يمكنك الآن إجراء التعديلات التي تريدها على النسخة الافتراضية للصور وبعد ذلك، من خلال توصيل الذاكرة التي تحتوي على الصور الأصلية بالكمبيوتر، ونقل هذه التعديلات إليها!

يتيح لك إنشاء كتالوج في Lightroom إنشاء إصدارات افتراضية من ملفات الصور الحقيقية والعمل عليها. بهذه الطريقة، يمكنك الحصول في نفس الوقت على نسخ بيضاء وسوداء وملونة (مع مجموعات من الألوان المختلفة) من الصورة في نفس الوقت ومقارنتها أو إخراج كل منها على حده. فإن الفهرسة هي واحدة من أكثر ميزات Lightroom تقدمًا.

ما هو بريست لايت روم؟

الميزة الأكثر إثارة للاهتمام وأكثر شعبية في Lightroom بين المصورين هي القدرة على مشاركة واستخدام “الإعدادات المسبقة” أو القوالب المعدة مسبقاً (Preset) للمستخدمين الآخرين. تعد هذه القوالب نوعا من إعدادات الألوان والإضاءة الجاهزة التي استخدمها المصورون الآخرون من قبل لتحرير صورهم وتجميلها، والآن قاموا بتزويدك بنفس الإعدادات كإرشادات. هكذا يمكنك إعطاء نفس التعليمات إلى Lightroom لتطبيق نفس اللون والضوء والإعدادات على صورك بالضبط. فمن خلال القيام بذلك، ستحقق نفس النتيجة التي حققها مصمم هذه التعليمات بالفعل.

يمكن مقارنة الإعدادات المسبقة بفلاتر Instagram. ويمكن لهذه المرشحات أيضًا إنشاء تأثيرات لونية وإضاءة جاهزة على صورك. لا يوجد سوى اختلاف واحد مهم للغاية بين الاثنين. تعد إعدادات Lightroom المسبقة احترافية أكثر بكثير ولديها إمكانيات تحرير أكثر بكثير من فلاتر Instagram، وبالطبع يمكنك تطبيقها على الملفات الأولية وحتى مقاطع الفيديو التي تلتقطها باستخدام الكاميرات الرقمية.

اليوم، أصبحت الإعدادات المسبقة لـ Lightroom شائعة جدًا بين المصورين، وهناك طرق لنقلها إلى إصدارات Lightroom عبر الإنترنت أو الأجهزة المحمولة، مما أدى إلى توسيع نطاق استخدام الإعدادات المسبقة.

هل Lightroom أفضل من Photoshop؟

هذا السؤال يشبه تمامًا السؤال عما إذا كان الهاتف المحمول أفضل من الكاميرا؟! فكلاهما مختلفان تمامًا في الطبيعة والتطبيق. وربما تتشابه بعض ميزاتهما، لكنهما مختلفتان بشكل عام.

يعد Photoshop برنامجًا متعدد الأغراض. وعلى الرغم من أن هذا البرنامج تم إنشاؤه لتعديل الصور الرقمية في أيامه الأولى، لكن خلال هذه السنوات، توسعت منشآتها في اتجاهات مختلفة. فيستخدمه الآن مستخدمون مختلفون، بالإضافة إلى تعديل الصور، يستخدم هذا البرنامج لإنشاء صفحات ويب وتحرير مقاطع الفيديو وإنشاء أجسام ثلاثية الأبعاد والعديد من الأغراض الأخرى.

نظرًا لأن Photoshop مصمم للعمل على الصور النقطية(pixel) أساسا، إلا أن أدوات التحديد والفصل الخاصة به مصممة أيضًا للعمل على هذه الصور. وهذا هو أحد الاختلافات المهمة بين Photoshop و Lightroom. على سبيل المثال، في Lightroom، لا ترى أداة التحديد كما اعتدت عليها في Photoshop، أو لا يمكنك رسم خط تحديد حول منطقة من الصورة. علينا أن نعترف بأن طرق الاختيار في Photoshop أكثر تقدمًا ودقة من Lightroom.

لكن يجب ألا ننسى أن هذه الاختيارات تعمل فقط على صورة واحدة. ليس على الكثير من الصور. في غضون ذلك، في Lightroom، على الرغم من أنه لا يمكننا تحديد جزء من الصورة، يمكنك، على سبيل المثال، تحديد الألوان الزرقاء للسماء في صورة ما والطلب من Lightroom تحديد هذا اللون وتغييره في جميع الصور الأخرى.

تنقيح (retouching) الصور في Lightroom

بالطريقة نفسها، تعد أدوات تنقيح الصور المتقدمة في Photoshop أقوى بكثير من أدوات Lightroom. عموما، يفتقر Lightroom إلى أدوات التنقيح، والأساليب المستخدمة للتنقيح في Lightroom محدودة جدا ومعقدة. في الواقع، لم يتم تصميم Lightroom أساسا للتنقيح التجميلي و أضافة المكياج، ولأنه لا يعمل مباشرة على ملفات الصور، فإنه يحتوي على أدوات تحرير محدودة.

برنامج Lightroom

ومع ذلك، يمكنك أيضًا استخدام مكونات إضافية خاصة لتنقيح الصور على Lightroom. الطريقة التي تعمل بها هذه المكونات الإضافية هي إنها تنشئ مخرجات من الصور التي قمت باستيرادها إلى Lightroom وحفظ التغييرات في ملف جديد. لذلك عليك اتباع خطوات تنقيح الصورة داخل برنامج التنقيح نفسه وليس داخل برنامج Lightroom.

عرض الطبقات في Lightroom

تتمثل إحدى نقاط القوة في برنامج Photoshop في القدرة على تخزين العناصر والمكونات الرسومية للصورة في شكل طبقات. في الأساس، الطبقات هي البطاقة الرابحة في Photoshop، والتي تمكنت خلال السنوات الماضية من فصل هذا البرنامج عن برامج تحرير الصور الأخرى وتقديمه باعتباره الرائد في برامج الرسوم.

لكن Lightroom لا يمكنه استخدام الطبقات بسبب الطبيعة المختلفة لتطبيقه. فطبعا يمكن لهذا البرنامج عرض ملفات Photoshop PSD ذات الطبقات المختلفة، ولكن عمليًا لا يمكن إنشاء طبقات أو تحريرها، ولهذا تحتاج إلى استخدام مزيج من Lightroom و Photoshop.

كانت هذه ميزات برنامج Lightroom الرئيسية ووصفًا موجزًا ​​للاختلافات بين هذا البرنامج و Photoshop، والتي ربما تكون ذات أهمية كبيرة للمصورين. فيمكنك من خلال تعلم Lightroom التعرف على الاستخدامات الرئيسية لهذا البرنامج وأدائه في عملية تحرير الصور الرقمية.

منشور ذات صلة
الجرافيك 11 Minutes

ماهو الجرافيك؟

أمير مقدم

يستخدم مصممو الجرافيك تعليمات محددة في التصميم لمحاولة التأكد من أن التصميم النهائي مؤلف جيدًا. تلعب هذه المبادئ المذكورة أدناه دورًا في توازن العمل واستقراره.

التباين والتشابه 12 Minutes

مبادئ التباين والتشابه (Contrast And Similarity) في التصميم الجرافيكي

أمير مقدم

يمكن أن يعني التباين في سياق التصميم المرئي الفرق بين عنصرين أو أكثر في التكوين. كلما زاد الاختلاف بين العناصر، كان من الأسهل مقارنة وفهم بعضها البعض، وهذا عندما يقال إنها متناقضة مع بعضها البعض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

السلة