نفايات الصناعات الاستخراجية

تلوث التربة الناتج عن آبار النفط

نفايات الصناعات الاستخراجية التي عموما تؤدي إلى تلوث التربة تشمل:

  • نفايات المناجم
  • ونفايات المقالع
  • نفايات الوقود الاحفوري (النفط والغاز الطبيعي)
  • نفايات تكرير النفط

لمحة عن احواض البترول

حوض البترول هو عبارة عن منطقة تتراوح مساحتها من بضعة آلآف الى مائة ألف كيلومتر مربع أو أكثر يتركز فيها العديد من حقول البترول وتتوزع على شكل احزمة بترولية ضمن حدود حوض البترول .

أثبت من نتائج الدراسات الجيولوجية والجيوفيزيائية والخبرة العملية بأن حقول البترول يقتصر تواجدها على المناطق التي كانت تغطيهاالبحار العميقة فيما مضى وتتكون فيها طبقات الصخور الرسوبية تميزاً عن المناطق التي تغطيها الصخور النارية كالبازلت والكرانيت، ولا تتكون حقول البترول في كافة أجزاء الصخور الرسوبية، بل تتكون في بعض أجزائها التي يتولد فيها البترول وتسمى بأحواض البترول حيث يتجمع البترول غالباً في جوارهذه الأحواض البترولية- النفطية.

تاثير التلوث النفطي الناتج من الصناعات الاستخراجية على التربة

كما وجد الباحثون أن التربة الملوثة بالنفط تحتوي على كميات كبيرة من الكبريت والماغنسيوم والسيلكون والبوتاسيوم والكالسيوم.

اقرأ التلوث الناتج عن آبار النفط
اقرأ طرق علاج التربة من التلوث الناتج عن ابار النفط

تاثير التلوث النفطي على الكائنات الدقيقة

bacillus

نعلم تماما أن كل 1جم من التربة يحتوي على 100.000.000 خلية بكترية وتوجد دائما في خلايا الطبقة السطحية للتربة وتقل بزيادة  العمق، كما نعلم أيضا أن لهذه الكائنات الدقيقة أهمية بالنسبة لحياة النباتات والحيوان والانسان أيضا ، حيث أنها المسئولة عن التحللات المختلفة في التربة كما أنها لها دور رئيسي في تحليل المركبات النفطية التي تلوث التربة فعند تلوث التربة بكميات من النفط تتكون طبقة عازلة من النفط تمنع وصول الاكسجين إلى التربة وبذلك لم تحصل البكتريا على حاجاتها الكافية من الاكسجين ومن هنا تبدأ في التنافس بينها وبين جذور النباتات على كمية الاكسجين في التربة ولعدم وصول الاكسجين إلى التربة تموت البكتريا التي في سطح الأرض ونحصل إلى النتائج التالية:

  • عدم وصول الاكسجين إلى التربة.
  • ازدياد غاز ثاني اكسيد الكربون نتيجة لنشاط الكائنات الحية تحت التربة.
  • تكوين غاز كبريتيد الهيدروجين السام نتيجة لنشاط البكتريا اللاهوائية.

طرق تحليل النفط في التربة

1-غسيل التربة

عملية تسخين الحفرة

يتم اجراء هذه الطريقة وفق الخطوات التالية:

  • البدء بتجهيز الموقع وتوصيل المعدات.
  • البدء بعملية تسخين النفط الموجود في الحفرة عن طريق سخانات أو البخار. 
  • عملية سحب النفط المسخن والمذاب من الحفرة  إلى أدنى حد ممكن عن طريق مضخة مسننيه مضادة للانفجار عالية الحمولة إلى جهاز( هيدروسيكل ) لإزالة الرواسب والمياه الطبقية ومنه إلى خزان الترحيل ثم إلى المحطة الرئيسية الهدف منه فصل النفط عن التربة والماء.
سحب النفط من الحفره
  • تجميع التربة المشبعة بالنفط بواسطة تركس وتفريغها بخزان المعالجة , حيث تتم عملية فصل ثلاثي للتراب والماء والنفط عن طريق خلاطات كهربائية وسخانات مائية بدارة مغلقة.
  • يتم سحب النفط إلى خزان خاص ثم إلى الهيدروسيكل ثم إلى خزان التخزين الخاص بالنفط لترحيله إلى المحطة الرئيسية.
  • سحب التراب المتبقي عن طريق مضخة حلزونية إلى خزان غسيل التراب (وحدة المعالجة) ليتم غسله بالماء الساخن بدرجة حرارة تصل إلى 90 درجة مئوية مع الخلط وإضافة مواد كيميائية خاصة وإخراج التراب النظيف إلى مكان مجاور للخزان.
عملية عزل التراب من النفط
  • سحب الماء الناتج من خزان غسيل التراب إلى خزان خاص بالترقيد , حيث يتم استخدام الماء الملوث بالمواد الكيميائية بدارة مغلقة ( علما” أن الماء المستخدم في عملية تنظيف التربة الملوثة هو ماء نظيف صالح للشرب ) وتسمى وحدة التعبئة الثانية.
عملية نقل النفط من الخزانات
  • حيث تهدف إلى تخليص التربة الملوثة من النفط والاستفادة من النفط الذي لوث التربة والذي خزن في الحفر من عشرات السنين دون فائدة، وتعمل المديرية الآن على التخلص من الملوثان ونفس الطريقة وذلك لما لها من آثار إيجابية على البيئة ولما لها من وفر اقتصادي  للوطن  نتيجة استرجاع النفط من التربة وتصديره بدلا من هدره بالإضافة إلى الهدف الذي يقل أهمية هو التخلص من الآثار السلبية نتيجة تسرب النفط.

2- طريقة مستحضر ديفوريل

مستحضر بيولوجي يستعمل لتحليل البقع النفطية و مشتقاتها عند تلوث التربة ؛ البحيرات و الأنهار؛ و عند إعادة تصفيتهم.المستحضر يحقق تقنية التصفية البيولوجية في مجال التنظيف؛ على أساس استخدام ميكروبات طبيعية؛ تستهلك كربوهيدرات النفط في حياتها؛ وبهذا يحقق في فترة قصيرة تنظيف التربة و المياه الجوفية؛ و مصادر المياه السطحية من تلوث البقع النفطية و مشتقاتها.

إضافات خاصة أضيفت في مكونات المستحضر البيولوجي, تزيد من سرعة تحلل النفط, وتزيد من فعالية عملة في الظروف الطبيعية.

بعد معالجة المناطق الملوثة بالنفط بالمستحضر البيولوجي تبقى طبقة خفيفة بروتينية هي عبارة عن بقايا مخلفات نشاط البكتيريا و يعتبر غير ضار على الطبيعة؛ وبذلك يساعد على نمو البكتيريا الطبيعية.

فعالية المستحضر

« ديفيرويل – Devoroil » يقوم بتحليل المياه التي تحتوي على أكثر من 20% من المادة الملوثة و تربة بدرجة تلوث تزيد عن 260 كجم/متر مكعب.المكروبات المتواجدة في المستحضر البيولوجي تستطيع أكسدة هيكل الكربوهيدرات النفطية ذات طول C30-C9  و كربوهيدرات اروماتية ذات بيئة حمضية (PH 5.5-9.5) و درجة حرارة (37-15) درجة مئوية حيث أنه فعالية المعالجة تصل إلى نسبة 94%.كما أنه يعتبر مستحضر بيولوجي يحتوي على 5 أنواع من البكتيريا.

أن كل 1 جرام من المستحضر البيولوجي يحتوي كمية لا تقل عن 280,000,000 خلية دقيقة وبما أن كل نوع من الخلايا الدقيقة تملك نشاط لمكونات معينة من النفط؛ فتتم معالجة جميع مكونات المشتقات النفطية في نفس الوقت و بنفس السرعة.هذه الميزة الأساسية للمستحضر البيولوجي « ديفيرويل – Devoroil » أمام نضيره من المستحضرات البيولوجية.

الحالة البيئية و الصحية للمستحضر

ديفيرويل – Devoroil يعتبر غير ضار على الطبيعة لأنه خلال تحليله لمكونات النفط  يكون منتجات محايدةولا يملك أي ضرر على الطبيعة كما انه أثبت فعاليتة بشكل جيد في مناطق مختلفة من المعمورة و على أنواع مختلفة من التربة.

ملاحظات على استخدام المستحضر

عند معالجة التربة مباشرة على المكان المراد معالجته في المرحلة الأولى يجب بكافة الوسائل المسموحة تنظيف سطح التربة من مخلفات النفط و تجميعهم.

المخلفات المجمعة من على سطح التربة لاحقا ممكن التخلص منها عن طريق خلطها بتربة بنسب متساوية و بعد ذلك معالجتها بالمستحضر ديفيرويل – Devoroil.

بعد إزالة المخلفات النفطية من سطح التربة من الضروري تحديد العمق الذي وصل إليه التلوث في التربة.

تحديد عمق التلوث يتم إما نظريا أو بواسطة التحليل الكيميائي للتربة.

معالجة التربة يتم بواسطة المستحضر ستكون أكثر فعالية إذا كانت المخلفات النفطية على عمق لا يزيد عن 0.5 متر (عند وجود معدات و حارثات تقليب التربة على هذا العمق).

أفضل فعالية لمعالجة التربة عندما يكون تلوث التربة على عمق 0.3-0.4 متر.

عند تلوث التربة على عمق أكثر من 0.5 متر أفضل طريقة هي استخراج التربة و معالجتها على حدا.

المشاريع المائية

الصهاريج التي سيتم إجراء أعمال التنظيف من مخلفات النفط يجب أولا تجهيزها للعمل بالشكل التالي:

  • يجب تقليل النفط الحر المتواجد على سطح الماء بأي طريقة.
  • المخلفات النفطية التي جمعت من على الضفاف تجمع يدويا  أو آليا و يتم معالجتها في مساحات خاصة.
  • بعد تصفية ضفاف الأنهار و البحيرات من البقع النفطية يستلزم حرث التربة.
  • لتعجيل من عملية المعالجة البيولوجية من المستحسن تقليب الترب لمساعدة تغلغل الهواء في الخليط باستخدام مضخات الهواء.
  • تجهيز منطقة العمل للبدء في المعالجة

المطالب الأساسية للمنطقة

المطالب الأساسية للمنطقة التي سيتم فيها المعالجة كالتالي:

  • مقاس المساحة يجب أن يكفي لوضع الكمية المراد معالجتها من التربة بحيث سمكها يجب أن يتراوح بين 0.3-0.4 متر؛ بما يعني معالجة في نفس الوقت 1000 متر مربع من التربة الملوثة, يحتاج إلى مساحة 2500-3300 متر مربع.
  • المساحة يجب أن تبني بحيث يستبعد جرف النفايات من سطحها, و لهذا يجب تبطينها بعازل لتسرب المياه كي لا يتم تلويت المياه الجوفية.
  • المساحة يجب أن تبنى في مكان يسهل الوصول آلية بالمعدات الثقيلة.
  • بعد البدء بعملية التنظيف يجب اخذ الحذر من تلوث التربة بالمشتقات النفطية.
  • المساحة يجب أن لا تبنى على تربة ذو ميزة تسمح بتسرب الماء من خلالها لكي لا يتم تلوث الطبقات السفلى من التربة (الرمل وغيرها).
  • في حالة بنائها على تربة تسمح بتسرب الماء يفضل أن يكون قاع مساحات المعالجة من الإسفلت أو من الإسمنت .
منشور ذات صلة
طرق معالجة النفايات الطبية الخطرة 4 Minutes

معالجة النفايات الطبية الخطرة

غزل إبراهيم

في الماضي، كانت معالجة النفايات الطبية تتم بشكل أساسي في الموقع في المستشفيات في مرافق مخصصة للنفايات الطبية. بمرور الوقت، دفعت نفقات وتنظيم هذه المرافق المنظمات إلى توظيف مقاولين لجمع ومعالجة والتخلص من النفايات الطبية، وانخفضت النسبة المئوية للمنظمات الطبية التي تقوم بمعالجتها والتخلص منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

السلة